تصميم الأرصفة وجوانب الطرق

الطرق ملك للناس ... شراكة ... حق وهوية

إن نظرة سنابل هندسة وتسنيق الحدائق في التصميم تتلخص بوجود نظرة تكاملية في المنطقة من الناحية الجمالية والبيئية والثقافية والإجتماعية ووجود ثقافة تشاركية وإقتصادية وإن مشاركة سنابل هندسة وتنسيق الحدائق في ورشة تصميم الأرصفة وجوانب الطرق التي عقدت بتعاون أمانة عمان الكبرى مع جمعية هندسة الحدائق والمواقع وبمشاركة نقابة المهندسين الزراعيين هو للتأكيد على أهمية الأرصفة والتأكيد على خلق كيان نوعي وتأثير بصري وتحفيز التواصل بين الناس في مختلف المجالات بالإضافة إلى الإصرار على وجود المبادئ الجمالية والإقتصادية والصحة للمجتمع.

فهناك أسس للتشجير داخل المدن وأساسها في أن تكون النباتات ملائمة للظروف البيئية المحيطة، فينبغي علينا أن ندرك تماماً طبيعة وظروف المنطقة وذلك لاختيار نباتات مناسبة وهناك أسس لإختيار النباتات وهي الأنواع التي تتوفر فيها الصفات التالية:

* أن تكون من الأنواع المعمرة التي لها مقدرة عالية على تحمل الظروف البيئية المحلية للمنطقة التي تزرع فيها من حيث إرتفاع وإنخفاض درجات الحرارة والجفاف والرياح والملوحة وغيرها.

* أن تكون لها مقاومة عالية للإصابة بالآفات الحشرية والمرضية.

* أن تكون سريعة وكثيفة النمو وذات تفرع غزير

* أن يكون لها مجموع جذري قوي متعمق وغير منتشر أفقياً حتى لا يعوق نمو النباتات الأخرى ولا يؤثر على المنشآت المجاورة.

* أن تتناسب طبيعة نموها وشكل تاجها وإرتفاعها مع المكان الذي تزرع فيه والغرض من زراعتها.

* أن تكون شتلات النباتات بحجم وعمر مناسب عند الزراعة لضمان نجاحها، وأن تكون حالتها جيدة من حيث النمو الخضري والجذري.

* أن تكون مرغوبة ومتوفرة محلياً وتحتاج إلى أقل عناية وتكاليف ممكنة خلال فترة زراعتها ونموها.

وخرجت سنابل بعدد من التوصيات وهي كالآتي:

1- استراتيجية تعتمد مبدأ تعزيز هوية معمارية للأمكنة واعتماد مبدأ الممرات الخضراء.

2- استراتيجيات وخطوط إرشادية دالة علمية مدروسة تشاركية للتصميم والإشراف والصيانة.

3- قوانين محددة تتطلب رخصة كما في الأبنية من أجل بناء الرصيف وزراعته.

4- الإستفادة من عناصر القوة والخبرات التراكمية المحلية.

العودة إلى الإعلامالعودة إلى الأبحاث